news
مقالات وتقارير

تأثرت جميع المتاجر التي تعتمد على الشراء من داخل المتجر بعد وباء كورونا، أدى ذلك بعض المتاجر الى الاغلاق الكامل، وهناك من استمر، ولكن السياسات المتبعة للخروج من الأزمة كانت متشابهة وهي تقليل النفقات والتكاليف بكافة صورها.

وهي نفس السياسات التي اتبعتها متاجر The Vermont Country Store في الولايات المتحدة، لكنها استطاعت الحفاظ على الارباح بل وبدأت في التخطيط في زيادتها وذلك عن طريق تقليل عدد الطلبات، لكن كيف تم ذلك؟

اتخذت الادارة قرارين رئيسيين، أحدهما متوقع والآخر غير متوقع.

القرار المتوقع هو تصفية نصف عدد الموظفين تقريباً لتقليل التكاليف، والقرار الغير متوقع هو تحجيم عدد الأشخاص داخل المتجر وتقليل عدد الطلبات وبدأت بتسويق الأمر، لكن من المفترض خسارة المتاجر بعد تقليل عدد الطلبات، فكيف استطاعت الحفاظ على ارباحها؟

سلسلة متاجر Vermont Country هي من أشهر السلاسل في الولايات المتحدة، وتأسست عام 1946 وتحظي بثقة كبيرة، بدأ المتجر في التسويق بشكل احترافي لمدى اهتمامه بصحة عملاؤه وعدم التهاون في الاجراءات الاحترازية حتى على حساب خسارة المتجر، فقامت الادارة بحسبة دقيقة عن طريق موازنة التكاليف المُدخرة من تقليل عدد الموظفين، وبين الدخل المقطوع جراء تقليل عدد الطلبات، واستطاعت الوصول الى حسبة الحفاظ على نفس ارباح ماقبل الوباء.

بدأت ثقة العملاء في الزيادة جراء القرارات التي اتخذتها المتاجر وبدأت عدد الطلبات في الزيادة مع التحكم في قبول عدد الطلبات لتتمكن المتاجر من تقديم الخدمة بأفضل جودة بعد تقليل عدد الموظفين، الى ان استطاعت المتاجر الانتهاء من متجرها الالكتروني بعد خمسة شهوروقامت المتاجر بتشغيل مركز خدمة عملاء متكامل لخدمة عملاء المتجر الالكتروني وبدأت بتحويل الطلبات الى المتجر الالكتروني.

وبهذا الأمر استطاعت المتاجر تجاوز الأزمة بنجاح.