news
تسويق

خلال الفترة الماضية بدأ التخوف يزيد اتجاه البيانات الطبية التي بدأت بتجميعها وسائل التواصل الاجتماعي و الشركات التقنية ايضاً و على رأسهم الفيس بوك و تويتر و آبل و جوجل, لأن هذه الشركات أصبحت مستحوذة على كميات كبيرة جداً من البيانات عن حالات المستخدمين الطبية التي أتت من الخدمات المختلفة التي تقدمها.

التخوف في أن هذه البيانات يتم استغلالها في أغراض ربحية ( و يتم استخدامها حالياً)

على سبيل المثال:

  خدمات Healthcare الاجتماعية تعمل في الولايات المتحدة و يتم تجميع بيانات عن حالة المستخدمين الصحية و تذكيرهم بمواعيد وإرسال التنبيهات لهم و ما الى ذلك.

بالإضافة الى الـ Covid-19 Center  و الذي يحتوي على بيانات كبيرة جداً و لا ننسى Apple Watch  التي تعتمد بشكل كامل على بيانات الجسم و كذلك جوجل.

 

موقف هيئة الصحة الوطنية NHS:

زاد التخوف بعد إعلان هيئة الصحة الوطنية NHS في إنجلترا  بأنها ستقوم بتجميع كل البيانات الطبية الموجودة في المستشفيات و العيادات في انجلترا و سيتم وضعها على سيرفر خاص, تمهيداً لمشاركة الداتا مع بعض الشركات للمساعدة في التعرف على حالات الشعب الطبية و بالتالي إيجاد علاج وحلول بشكل أسرع للأمراض و الحد منها.

 

تم مهاجمة هذا القرار بسبب انه لا يوجد معايير واضحة لمشاركة البيانات هذه, بالاضافة الى انه تم رفض فكرة تجميع البيانات في مكان واحد لأن هذا سيسهل الوصول اليها بأي شكل من الأشكال, و لو وصلت الى شركة من الشركات التقنية الكبيرة أو مواقع وسائل التواصل الاجتماعي و هذا ما يجعلها قابلة للاستخدام بشكل غير مشروع قانونياً.

مثل استهداف اصحاب امراض معينة للترويج عن منتجات تجارية.

 

يعتبر هذا الموضوع معقد جداً و يوجد هجوم شرس على مواقع وسائل التواصل الاجتماعي, و خاصة بعد الممارسات الاعلانية غير القانونية التي تحصل في هذه اللحظات على الانترنت دون رقيب او حسيب!

المصدر