news
مقالات وتقارير

المعهد البريطاني لخدمة العملاء يقول أن العملاء حالياً لم تعد تتقبل عذر الكورونا عندما تكون الخدمة سيئة من شركة ما, لأن من وقت ظهور الوباء و الشركات أصبحت تتحجج دائماً بهذا العذر عندما يتم تقديم خدمة سيئة لعملائها, وهذا في مختلف القطاعات و الخدمات … و هذا بناءً على الدراسة الأخيرة التي قام بصنعها المعهد.

العذر هذا كان مقبولاً في بداية ظهور الوباء و كانت العملاء تعذر الشركات بسبب الوضع الاستثنائي, و لكن في الوقت الحالي و رغم أن الوضع لم يختلف كثيراً لكن هذا العذر لم يعد مقبولاً لأن من المفترض من قبل الشركات أن تكون غيرت من خططها للتماشي مع الوضع الحالي, و في الأصل العملاء مستاءة من الجودة التي يحصلون عليها خلال السنة الماضية.

المعهد قال إن أكبر القطاعات التي شهدت شكاوى و استياء من العملاء هي قطاع النقل و المواصلات, و قطاع الاتصالات والخدمات العامة بشكل عام.

جو كاسون المديرة التنفيذية للمعهد البريطاني قالت انه من اللازم في الوقت الحالي للشركات الخروج عن عذر الكورونا لأن هذا سيزيد في غضب العملاء عليهم, و بالاضافة انه يوجد شركات بدأت تبلغ العملاء بعدم الاتصال بهم هذه الفترة و محاولة تقبل الخدمة على وضعها الحالي, و طبعاً هذا كلام غير مقبول تماماً.

جو قالت إن سياسة الأعذار متبعة بشكل كبير جداً حتى من قبل الكورونا، و عند حصول مشكلة الشركات تتحجج بها.

 

على سبيل المثال: 

ازمة السفينة العالقة في قناة السويس كانت عذر كبير جداً لشركات كثيرة, مما أدى إلى تأخر الشحنات على عملائها في الفترة الماضية, حتى لو لم يكن لهم علاقة نهائياً بالسفينة.

 

من الضروري:

اتباع الشركات سياسة الاعتذار و ليس الاعذار لعملائها

المصدر